من نحن؟

تعد مبادرة "Stop-Cancer" التي أطلقها مركز Tal في عام 2016، المبادرة الوحيدة في إسرائيل التي تم تصميمها خصيصًا لتتلاءَم مع احتياجات مرضى السرطان والناجين البالغين، والذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 – 44 عامًا. بهدف ضمان عدم ترك أي مصاب بالسرطان في هذه المعركة لوحده، يساهم برنامج "Stop-Cancer" في جميع جوانب الحياة التي تتعلق بالمرضى، من خلال نشاطات وفعاليات مجتمع داعِم، في العالم الرقمي وخارجه. رؤيتنا – تغيير ثقافة رعاية السرطان. نحن نؤمن بقدرة هذه المنصة لوضع أجندة جديدة وفقًا للاحتياجات المطروحة، ونطمح إلى تحقيق التغيير في هذا المجال، محليًا ودوليًا. من خلال بناء حوار داخل المجتمع ومع الهيئات الحكومية، سنقوم بإنشاء نهج جديد للعلاج الطبي، إلى جانب دعم متعدد وشامل جميع الانظمة، مصمم خصيصًا لفئة الشباب.

ما المشكلة التي نعالجها؟ السرطان يؤثر على البالغين الشباب بشكل مختلف.

في كل يوم، يتم تشخيص حوالي 10 اشخاص في سن الشباب البالغين من العمر ما بين 18 – 44 بالسرطان. يصنف نظام الرعاية الصحي الإسرائيلي مرضى السرطان إلى واحدة من الفئتين – الأطفال أو البالغين – ويتم توفير الرعاية وفقًا لذلك. نظرًا لحالة عدم وجود فئة التي لا تنتمي لفئة الأطفال او لفئة الأشخاص المتقدمين بالسن قد يقع المرضى الشباب بين هاتين الفئتين وبالتالي عدم تلقي الدعم الطبي أو الرعاية المناسبة لاحتياجاتهم الخاصة.

بالإضافة إلى العقبات الجسدية والعاطفية الناتجة عن السرطان في مرحلة الشباب خلال الحياة، تواجه هذه الفئة العمرية تحديات فريدة أخرى. نظرًا لمرحلة حياتهم الحالية ، فهي متأثرة بالقضايا المتعلقة بالأبوة الشابة، الخصوبة، الجنس، الهوية والاعتماد على الذات ، بالإضافة إلى الآثار المالية، مثل الضرر الذي قد يلحق بحياتهم المهنية، الاستقلال الاقتصادي، الوضع القانوني، الرهن العقاري وحقوق التأمين على الحياة والخ.. وبسبب النقص في الوعي قد يكون التشخيص لدى فئة الشباب في مرحلة متأخرة ، وبالتالي فإن معدل النجاة والبقاء على قيد الحياة لهذه المجموعة هو أقل من الأطفال.

بعد الادراك بأن نظام الرعاية الصحية يفشل في التعرف على الاحتياجات الخاصى لهؤلاء المرضى المصابين بالسرطان وتزويدهم بها بشكل كافٍ، "Stop-Cancer" أتت لتحسين حياة هؤلاء والدعوة إلى الاعتراف بهذه الفئة العمرية كفئة منفصلة وفريدة من نوعها.

ماذا نفعل حاليا؟

"Stop-Cancer" تعمل من خلال عدة محطات ومنصات للترويج بهدف الاستجابة الشاملة للتحديات التي يواجهها مرضى السرطان والناجين من السطران في فئة الشباب:

  1. برنامج "Onco-Young" – برنامج تجريبي موجه للبالغين الشباب: رعاية خارجية منسقة مخصصة للمرضى الشباب ، ونظام دعم نفسي-اجتماعي، علاجات الخصوبة والجنس، تجارب وابحاث سريرية ، بالإضافة إلى المعلومات والفحوى الرقمي ذي الصلة بالشباب.
  2. الشبكة الاجتماعية: للحصول على المعلومات والدعم – www.stop-cancer.co.il هي مبادرة اجتماعية رقمية التي أصبحت مجتمعًا داعمًا ومهمًا لعشرات الآلاف من مرضى السرطان البالغين في فئة الشباب في إسرائيل. فهذه الشبكة هي الأولى والوحيدة من نوعها التي تمكن الأطباء والباحثين من الوصول إلى عشرات الآلاف من الموضوعات البحثية المحتملة في مكان افتراضي واحد.
  3. مبادرات كبار الناجين من السرطان: " Stop-Cancer" يُمكّن الناجين من تطوير وتعزيز مبادرات التعافي المستمدة من كفاحهم الشخصي وتجربتهم مع السرطان، لصالح المرضى الآخرين. عدة فعاليات تُقام لفئة الناجين من السرطان من ضمنها:
    ورشة عمل في الصحراء لفئة شباب وفتيات ناجين من السرطان وورشة أخرى لمساعدة الناجين من السرطان ومرافقتهم في طريقهم الى العودة لسوق العمل ما بعد السرطان.
  4. المبادرات التشريعية: " Stop-Cancer" تعزز المبادرات التشريعية بهدف الاعتراف وتغيير وضع المرضى الشباب، في ثلاث مجالات رئيسية – الصحة والمساواة في الحقوق ومجالات العمل.
  5. طب الأورام المُكمل: هناك محطة أخرى للعلاج يتم تكييفها للشباب وهي وحدة الأورام المكملة التابعة لمركز Tal في مستشفى شيبا (تل هشومر). يوفر المركز مجموعة من العلاجات المكملة لتمكين آليات الشفاء الطبيعية للجسم لتقوية المريض أثناء فترة المرض. يجري تطبيق نموذج الوحدة المكملة في مستشفيات أخرى في إسرائيل.

رؤيتنا – تغيير ثقافة رعاية السرطان

نحن نؤمن بقدرة هذه المنصة لوضع أجندة جديدة وفقًا للاحتياجات المطروحة، ونطمح إلى تحقيق التغيير في هذا المجال، محليًا ودوليًا. من خلال بناء حوار داخل المجتمع ومع الهيئات الحكومية، سنقوم بإنشاء نهج جديد للعلاج الطبي، إلى جانب دعم متعدد وشامل جميع الانظمة، مصمم خصيصًا لفئة الشباب.